حامد عبد الصمد : مرسى يتعلم الشطرنج

Posted on July 9, 2012 by



Written by Hamed Abdel-Samad           Photo: Ahmed Khattab

قد يرى البعض أن قرار الرئيس محمد مرسى بإعادة مجلس الشعب للحياة هو قرار شجاع وبداية لوقوفه فى وجه العسكر وإنتزاع الشرعية منه. لكن الأمر ليس أكثر من تحريك قطعة فوق رقعة الشطرنج فى مباراة طويلة يلعب فيها مرسى دورا هامشيا. فالمحرك الحقيقى للقطع فى هذه الحرب الباردة هو المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين ومرسى لا يتعدى كونه طابية أو حصان قد يتم التضحية به فى أى وقت كى يعيش الملك. وهذه الحرب الباردة ستظل باردة لفترة لأن ذلك من مصلحة العسكر والإخوان على السواء.

فلو كان العسكر يرغبون فى الإطاحة بالإخوان فعلا، لضحوا بشفيق كى يدخل مرسى الإعادة ضد حمدين صباحى، أو لأعلنوا شفيق رئيسا. ولو كان مرسى بالفعل على قدر من الشجاعة والرغبة فى مواجهة العسكرى لكان أول قراراته إلغاء ما يُسمى بالإعلان الدستورى المكمل الذى ليس له أى سند دستورى أو شعبى لو قورن بقرار حل البرلمان. ولكان ثانى قراراته عزل النائب العام الذى يعد مقبرة لملفات الفساد وقتل المتظاهرين. ولكان ثالث قراراته العفو العام عن المعتقلين سياسيا وعمن حوكموا عسكريا!

الرئيس مرسى ومن خلفه مجلس شورى الجماعة يناوءون كعادتهم من بعيد ويجسون النبض. هم، مثل المجلس العسكرى، غير معنيين بالشرعية والديمقراطية، وإنما يحاولون حماية نفوذهم، خاصة النفوذ التى بُنيت فى الخفاء وبلا سند قانونى.

شئ محزن للغاية أن يؤول مصير مصر بعد الثورة لمجلسين يحركهما الطمع والخوف فى نفس الوقت: الطمع فى مزيد من السلطات خوفا من كشف المستور.

ليس هذا هو المناخ الذى ممكن أن تُبنى فيه المؤسسات الديمقراطية وأن يُكتب فيه دستور سيقرر مصير مصر فى العقود القادمة. ولكن هذه هى مصر التى خلفها لنا مبارك ولم ينسها بعد! هى مصر التى يريد لها المجلس العسكرى ومجلس شورى الإخوان أن تبنى فوق بقايا بيوت سقطت دون تنحية الأنقاض…

عاشت مصر عقودا تلعب لعبة التلات ورقات: العسكر والإخوان واليسار. كان العسكر دائما يمسكون بكل الأوراق، فكانوا يزجون بالإخوان تارة فى السجون ثم يخرجونهم ويزجوا باليسار تارة أخرى فى غياهب الجب. لعبة تكررت حتى الملل.. تكررت حتى طفح الكيل.

أما وقد جاءت الثورة فقد أصبحت مصر أكبر من رقعة شطرنج الإخوان وأكثر تعقيدا من تلات ورقات العسكر….

لذا فلا يجوز أن يقبل الشعب دور المتفرج هذه المرة، وألا يراهن على ورقة يعرف من البداية أنها خاسرة.. الشعب يجب أن يلعب لعبته هو، اللعبة التى بدأها فى 25 يناير. فكما أطاح بالفرعون، عليه أن يقول أيضا لملك العسكر وملك الإخوان معاً: كش مات!

Advertisements
Tagged:
Posted in: Egypt, President